المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خرزة زرقا ورحلة إلى عالم مجهول


sweet tears
08-27-2013, 09:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
*تحتل الخرزة الزرقاء والكف مركز الصدارة في عالم اليوم فما هوسر اللون الأزرق* هل للتمائم علاقة خاصة بعالم النساء
*والعنصر النسائي هو أكثر زبائن العرافين
*اعتقاد شائع بأن تلك الخرزة الزرقاء تحميهن من الحسد ،
ومع ان عالم التمائم والقلائد، عالم ملفوف بالسحر والغموض والجمال، ورغم أنه عرف عبر التاريخ تطورات كثيرة،
إلا انه لم يتغير بالنسبة للمرأة في ما يتضمنه من معان
وتنتشر الخرزة الزرقاء بين نجوم الفن والمشاهير
كما ان حدوة الحصان أكثر تعويذات الحظ انتشارا في العالم
للحدوة المعلقة فوق باب المنزل قوة خاصةالـ شيـ لردع ـ طـان
لماذا«لكل ساحر طلسم معين يتصل به مع الجن ويطلب منه طلبات معينة حسب رغبة الزبون، تناثرت قصص هنا وهناك
فـ إلى ماذ سيصل الحال في بعض المجتمعات وما بين العلاج بالقرآن والعلاج بالسحر والشعوذة تتوه الحقيقة وتختلط كل الأوراق, حدوة حصان وتخميسة وخرزة زرقاء أساطير السحر الأسود ورحلة إلى عالم المجهول...
: تشتهر مجتمعاتنا العربية بالميل الشديد للاعتقادات في الخرافات والأساطير التي تملأ سجل تاريخها على مر العصور، ورغم التقدم العلمي المذهل ودخول البشرية في عصر الأقمار الصناعية والإنترنت، لا تزال هذه المعتقدات تحتل رصيدا كبيرا من المكون الثقافي والاجتماعي لحياة أبناء العرب.
ويرتبط تعلق الإنسان بالتفكير الأسطوري أو الخرافي بلحظة وجوده في الأرض، فلطالما حاول فهم كثير من الأسرار وفك الغموض الذي يكتنفها ورغم انه فك الكثير من ألغازها إلا أن هناك العديد من الألغاز ظلت عصية علي الإدراك، ولذلك لجأ الإنسان إلي إحالة ما عجز عن فهمه للأسطورة التي ابتكرها ولجأ مع ذلك إلي الاعتقاد في مجسدات لتلك الأساطير وراح يضفي عليها صفات خارقة في محاولة لتحقيق الأمن الذي يفتقده, ورغم كل ذلك إلا أن هناك العديد من التمائم والتعاويذ لها أصول دينية، بحسب التحقيق الذي أجراه الصحفي سيد أمين بجريدة "الأسبوع" القاهرية .
ومع ان عالم التمائم والقلائد، عالم ملفوف بالسحر والغموض والجمال، ورغم أنه عرف عبر التاريخ تطورات كثيرة، إلا انه لم يتغير بالنسبة للمرأة في ما يتضمنه من معان، فقد تكون التميمة رمزا عميقا للحب والإخلاص، أو طمعا في حصانة ومنعة، كما قد تكون ذكري لحبيب، أو هدية من شخص عزيز، أو دفعا لمكروه يخشي منه، وهلم جرا. لكن بالرغم من كل شيء، تظل التمائم الهدية الأجمل والأكثر تعبيرا.
ولا شك أن رحلة التمائم طريفة، فقد انتقلت من تميمة صغيرة، تمثل الجعران، التي احتفي بها الفراعنة ونقشوها علي معابدهم قبل آلاف السنين علي أساس أنها تمنح القوة، إلي عالم التصميم، حيث تلقفتها بيوت الأزياء العالمية لتطرحها بأشكال جد مغرية لأنها تتبع خطوط الموضة. كانت هناك أيضا تميمة توت عنخ آمون الذهبية المزينة بثعبان الكوبرا التي ارتداها الفراعنة لتحدي الأرواح الشريرة. وكانت تميمة السلحفاة ترمز للحكمة والوقاية من السحر الأسود.
وانتشرت في العصر الفاطمي تمائم الهلال، وإيران في القرن الرابع عشر الميلادي ازدهرت صناعة قلادة المصحف الشريف المصنوعة من الفضة. وايطاليا في القرن التاسع عشر انتشرت تمائم الحروف الأولي من الأسماء لتكون رسالة حب من نوع خاص، يربطها البعض بقصة روميو وجولييت الشهيرة.
الكف والعين
http://1.bp.blogspot.com/_UpqHisCK3VE/SmXedBLVcJI/AAAAAAAABlM/TVhSGNSZqoI/s1600/khamsa3.jpg (http://almutakhasses.com/vb/t11588.html)
ويرجع تاريخ الخرزة الزرقاء التي تعلقها النساء في الحلي المتدلي علي صدورهن او في الأساور والخواتم التي ترتدينها في اكفهن او في السيارات والاباجورات وغيرها الي اعتقاد شائع بأن تلك الخرزة الزرقاء تحميهن من الحسد وتساعدهن في جلب الرزق وتبعد بهن عن الرزايا والخطايا وانها "بركة".
ومن أنواع الحلي قلادات الخرز والتي يطلق عليها اسم المنثورة و المفلطح العريض الذي يلبس حول العنق ويغلق بمشبك أو ضمن سلسلة تتدلي من خلف العنق . وهذا النوع يضم أحيانا عددا من الحلقان المتدلية . كما توجد أنواع أخري من القلادات تعتبر أكثر تطورا وتعقيدا تعلوها نقوش ورسوم ذهبية بارزة . وترمز بعض هذه النقوش لأشخاص معينين مما يوحي بأن الذهب المستعمل منقول من عملات نقدية وقد يضاف الي الزخرفة بعض خرز المرجان وهناك نوع آخر من القلادات تعلوه نقوش كثيفة موصول بسلاسل.
ويعتقد الناس أن مثل هذه القطع تقي الناس من الحسد أو العين الشريرة، ومع أن التميمة أو الحرز يلبس عادة حول العنق الا أنه في بعض الأحيان يستعمل كحلية تلبس في مقدمة الرأس.
وتكون عادة غالبية الأساور مطعمة بالأحجار الكريمة والفصوص الزرقاء ويقال أن ذلك حتي يتاح للرجال أن يتبينوا النساء بها كما تلبس النساء والفتيات الخواتم في كل أصابع اليد وأصابع القدم علي السواء وخواتم القدم رقيقة ومنقوشة ببساطة إلا أن هناك خواتم منقوشة وفقا لكل إصبع تلبس فيه ، وتتكون عادة من خاتمين ، واحد منها في كل كف فالخواتم التي تسمي الشواهد تختص بالاصبع الأول وتحتوي علي زخارف ونقوش في الواجهة تستدق عند الأطراف . أما خاتم الاصبع الثاني فيسمي خاتم بو فصوص ويتكون عادة من قطعة مستديرة منقوشة، أما خاتم الاصبع الثالث فيسمي خاتم أبوست المربع وعليه زخارف مربعة الشكل .
أما خاتم الاصبع الرابع فيسمي حيسة وقد يزين بفص أو حجر ملون لا سيما الازرق أو زجاج وشكله يشبه شكل ورقة التوت المصنوعة من الخرز الفضي . أما خواتم اصبع الابهام فهي من الفضة وتكون أحيانا محلاة بحجر صغير في وسطها .
ومع أن اكثر الخواتم تصنع لأهداف تتصل بالفن والزخرفة وأعمال النقش ،غير أن الخواتم المرصعة بالقرون والعظام كان الاعتقاد أنها تطرد العين الشريرة وتبعد الحسد عن صاحبها ؛ وللزار خواتم خاصة تصنع عادة من الذهب وترصع بفصوص من العقيق الأحمر أو بقاعدة مربعة الشكل تحمل نقوشا وزخارف علي الجوانب وفي سطحها وشكلها يشبه شكل قبة المسجد ، أما الأحجار الكريمة فقلما تستعمل في الخواتم العمانية ربما الأنها غير متوفرة ، غير أنه توجد بعض الخواتم المرصعة بالفيروز أو غيره من الأحجار النفيسة وذلك لاستخدامها في المناسبات الاجتماعية و الحفلات الرسمية.
إن الرنين الذي يحدثه لبس الخلاخيل في رسغ قدم المرأة يكون لهما وقع موسيقي جميل ، كما يقال أن القصد منها في الماضي كان أن يبقي الرجل علي علم بحركات زوجته دون أن يراها وللخلاخيل أطراف معقوفة بينما لا ينطبق هذا علي الأساور ويوجد نوع سميك يسمي النطل.
وتسمح بعض الدول العربية للاطفال بارتداء الخلخال والذي يكون عبارة عن نوعا مفلطح صغير من الخلاخيل يسميها البعض حواجيل ولها سلسلة تتدلي منها، ومن أنواع الخلاخيل كثيرة الاستعمال الويل شكله دقيق يثبت بمسمار في الوسط ؛ كما يوجد نوع من الخلاخيل السميكة التي تشبه حدوة الحصان في الشكل تعلوها نقوش بارزة أما الخلاخيل الظفارية فهي عادة تتألف من أشرطة معقدة من السلاسل تتدلي منهاأجراس.
وتوضع الخرزة الزرقاء ايضا في الاقراط التي تتخذ هي الاخري اشكالا غريبة مثل تلك الأقراط الكبيرة التي تكون مجوفة عادة وتحيط بها نقوش جميلة تنتهي داخل مثلث من الخرز علي شكل هرم مقلوب ومثبتة في مساحة تسمح بتعليقها في الأذن ، وإن كانت في معظم الأحوال تتدلي من خلال سلاسل خاصة بها .
وهناك ايضا النوع المدور المسمي "الشغاب" ويكون أحد أجزاء هذه الحلية أملس بينما أجزاؤه الأخري مضلعة ويضم القرط عادة قلادة أو قلادتين تتدليان منه ويتم تصميم هذه القلادة في عمان علي شكل ورقة التوت.
*وحكاية كف اليد او التخميسة حكاية مدهشة هي الاخري فقد جاء في سفر الخروج في التوراة ان "يهوه" او الله – عز وجل - حينما أمر بني إسرائيل بالخروج من مصر امرهم بذبح خراف تقربا اليه ولكن اليهود خافوا ان لا يستيقظ بعضهم قبل طلوع الشمس في اليوم المحدد لهم الهروب فيه وحينئذ سيفتك بهم فرعون لذلك طلبوا من موسي ان يتوسط لهم عند ربهم ليوقظهم في اليوم الموعود فقال لهم موسي ان "يهوه"سيجوب علي بيوتهم تخبيطا حتي يتمكنوا من الاستيقاظ والهروب.
وحسب أسطورتهم الخرافية هذه، فإن اليهود عادوا مرة ثانية للخوف من أن يخطئ إلههم – تعالى الله عما يصفون - فيقرع بيتا من بيوت المصريين ظنا منه انه بيت ليهودي وبالتالي سوف يستيقظ المصريون ويفتكوا بهم بعدما كانوا ينوون الهرب بحلي زوجات المصريين الذين استعاروها ليلا فطلبوا من موسي أن يجد حلا لطمأنتهم فعاد موسي يطلب من يغمسوا اكفهم بدماء القرابين التي ذبحوها وان يضربوا بها علي ابواب بيوتهم حتي يتمكن الخالق - عزو جل - التعرف عليها ففعلوا.
وبناء علي ذلك فاننا نجد العديد من المصريين يقومون بممارسة هذه العادة حتي الان ظنا منهم انها مدعاة للبركة وحسن الطالع وهم لا يعرفون انها موروث يهودي خلفه اليهود حينما كانوا في مصر ولا يفوتنا ونحن في هذ الصدد ان نشير الي ان موروثات اخري عديدة يتداولها المصريون رغم اصولها الفكرية اليهودية منها عبارة "اللهو الخفي" وهي العبارة التي كان يتهكم بها المصريون من اليهود حينما رأوهم يعبدون إلها لا يرونه وكانوا يقولون اليهود يعبدون "اليهوه الخفي" وكذلك يا "خلق يا هوه" التي يقولها البعض تعجبا ومعناها يا خلق الله.
وتعددت اوجه استخدام الكف في العصر الحديث حيث صارت تصنع اشياء كثيرة علي تلك الهيئة منها خاصة في تصميمات بعض المقاعد والميداليات والحلي الذهبية لا سيما السلاسل وتعلق في واجهة السيارات بشكل يضفي جمالا عليها كما تستخدم كميداليات .
عين زرقاء...
http://4.bp.blogspot.com/_UpqHisCK3VE/SmXfoB6cHdI/AAAAAAAABlk/FjhvjPB5DyA/s1600/khamsa4.JPG (http://almutakhasses.com/vb/t11588.html)
تعتبر ثقافة التعويذة ثقافة عالمية وقد عرف أن من العادات القديمة المستخدمة لتجنب الحسد هو تعليق تعويذة العين الزرقاء او 'ام سبع عيون' علي واجهات المحلات والبيوت وهذه التعويذة قديمة جدا تعود الي ايام البابليين القدماء حين كانوا يعتقدون بأن النفس الشريرة او الاشعاع المنبعث من العين الحاسدة عندما يتشتت او ينقسم الي سبعة اقسام يفقد قابليته علي الايذاء ومن هنا بدأ البابليون بتعليق هذه التعويذة في كل مكان في قصور الملوك وفي الساحات العامة وحتي في الشوارع.
اما بالنسبة للون الازرق فهو كذلك وحسب الدراسات الحديثة وجدوا ان هذا اللون له القابلية علي امتصاص الاشعة المنبعثة من العين وتشتيتها وجعلها غير فعالة . ولهذا نري ان تعويذة السبع عيون عادة ما تكون زرقاء اللون.
و ذكرت مجلة إكسبريس الفرنسية علي موقعها الالكتروني ان الدراسة التي قام بها طبيب علم الوراثة الدنماركي البروفيسور هانز ايبيرغ كشفت عن ان العيون الزرقاء لم تكن موجودة في العالم منذ أكثر من 10 آلاف عام و ان سبب ظهورها منذ هذا التاريخ يعود الي عيب وراثي ادي الي تغيّر عيون بعض الاشخاص من اللون الغامق الي اللون الأزرق.
وأظهرت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية الألمانية هيومان جينيتيكس عن ان ظهور العين الزرقاء في العالم للمرة الاولي يرجع الي تغيير طرأ علي افراز كميات الجين المسؤول عن تلوين حدقة العين بعد ان كانت عيون البشر منذ بدء الخليقة تتميز باللون الغامق.
وللعين في الامثال مقولات عديدة منها عين الحسود فيها عود وكذلك حطي في عينك حصوة ملح وهي المثل الذي يقال للمرأة التي يخشي منها الحسد ويرجع اصل الحكاية الي اصل توراتي يحكي عن ان الملكين نصحا سيدنا لوط واسرته الي الفرار من القرية قبل تدميرها ونصحوهما بعدم النظر للخلف الا ان زوجة سيدنا لوط نظرت خلفها فتحولت الي عمود ملح ولذلك فحينما تقال هذه العبارة يقصد منها اخذ العظة مما حدث لزوجة لوط.
وتستخدم العين في اشياء كثيرة كالنظارات وتعلق علي الابواب او ترسم عليها او تستخدم كمصابيح كما هو الحال في مصابيح السيارات.
حدوة حصان...
http://www.sweettearss.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifتم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 1050 * 1050 و حجم 349KB.http://www.oxfordparksandrecreation.com/horseshoe.jpg (http://almutakhasses.com/vb/t11588.html)

يري الباحث الانجليزي تشارلز باناتي ان حدوة الحصان أكثر تعويذات الحظ انتشارا في العالم، فلقد شاعت في كل زمان ومكان وحيثما وجد الحصان والإنسان. اخترع الإغريق حدوة الحصان في القرن الرابع وعدوها مثالا للحظ الجيد. إلا أن الأساطير، وعلي الرغم من تلك الوقائع، تعزو تلك العادة إلي القديس دونستان الذي أعطي للحدوة المعلقة فوق باب المنزل قوة خاصة لردع الشيطان.
ويعد دونستان الحداد الذي اصبح اسقف كانتبري عام 959 ميلادية طبقا للتقليد منشئ العادة، ففي أحدالأيام، أتي إليه رجل وطلب منه أن يحدي قدميه، مما أثار الشك لدي دونستان بأن السائل هو الشيطان خاصة وأن له أظلافا مشقوقة، لذلك فقد أوضح له أن عليه أن يعلقه مقيدا إلي الحائط ليستطيع انجاز العمل، وعلي نحو متعمد، أنجز دونستان عمله، مكيلا العذاب والآلام للشيطان مما جر الأخير إلي توسل الرحمة، لرفض دونستان تحريره قبل ان يقوم بإعطاءه قسما صادقا بأنه لن يدخل قط أي منزل وضعت حدوة حصان علي بابه.
ويضيف باناتي انه ما يزال المسيحيون، منذ ظهور هذه القصة في القرن العاشر، يستخدمون الحدوة بكثير من الثقة، علي إطار باب المنزل أو الأمر ومن ثم في منتصف الباب لتخدم وظيفة أخري في دق الباب إضافة إلي منعها للشيطان من دخول المنزل.
ولقد عزي الإغريق القوي السحرية في الحدوة إلي عوامل أخري. صنعت الحدوات من الحديد الذي يعتقدون أن به قدرة لردع الشيطان، وأخذت شكل هلال القمر الذي اعتبره الإغريق رمزا للخصب وللحظ الجيد، أخذ الرومان حدوة الحصان عن الإغريق عادّين وظيفتها المزدوجة في حدي الأحصنة وردع الشيطان والأرواح الشريرة.
وعندما بلغ الخوف من السحر في القرون الوسطي ذروته، أولي الناس الحدوة مزيدا من الاهتمام. فاعتقد الناس تلك الحقبة بأن الساحرات يسافرن علي المكاني لأنهن تخشين الأحصنة أي شيء يذكر بها، مما يجعل للحدوة قوة خطر السحر، زاد الناس في اعتقادهم حول الحدوة فوضعوا علي تابوت المرأة المتهمة بامتهان السحر حدوة الحصان لتمنعها من الانبعاث من جديد. اعتقد صانعوا الحدوات في روسيا أنهم قادرون علي ممارسة السحر الأبيض لمواجهة السحرة ولرعاية قسم الزواج وعقود العمل، فلم يكن ذلك اقسم يؤدي علي الإنجيل بل علي سندان الحداد الذي عليه تصنع الحدوات.
لم يعلق الإنسان الحدوات آنذاك كيفما قدر لهم، بل وفق قاعدة ثابتة تتمثل *بجعل طرفيها الحدين للأعلي حفاظا علي قدرتها لجلب الحظ. ,بقيت الحدوة رمزا للحظ في في الجزر البريطانية حتي حلول القرن التاسع عشر. تقول إحدي الأغنيات الأيرلندية الشائعة التي . رافق نشوؤها اسطورة القديس.
*هناك قصة السامري لها ارتباط بالخيل، قال تعالي: 'فقبضت قبضة من أثر الرسول فنبذتها وكذلك سولت لي نفسي' ذكر ابن كثير في تفسيره فقال: 'وقال مجاهد 'فقبضت قبضة من أثر الرسول' قال من حافر فرس جبريل، قال والقبضة ملء الكف'. والسامري هذا ما هو إلا ساحر، أخذ الحلي من القوم واخرج في المقابل عجلا جسدا له خوار، وقد استخدم أثر فرس جبريل عليه السلام في تنفيذ سحره كما بينت الآية، والأثر هذا كان مرتبطا أو عالقا بحافر الفرس أي بالحدوة المركبة في نهاية الحافر. لذلك تدخل الحدوة في تنفيذ الأسحار بشكل كبير، ربما كانت بداية الاهتمام بها وإدخالها في طقوس السحر من قصة السامري هذا، والله أعلم. هذه هي حقيقة العلاقة بين الرمز السحري والأسطورة، وبين تكليف الشياطين بالتوكل بتفيذ الغرض منها كطقس سحري.
وتستخدم حدوة الحصان عبر التماثيل التي توضع فوق تورتة الزفاف وغيرها من المناسبات السعيدة وترجع فكرة وضع تمثال علي تورتة العروس الي العصر الفيكتوري حيث كانت العروسة تضع تمثالا فوق كل دور من التورتة و تغلفه بشريط من الحرير ثم تقوم وصيفات الشرف بقص الشريط قبل تقطيع التورتة ومع الوقت اصبح تمثالا واحدا اصبح بمثابة تعويذة او رمز لحياتهما القادمة معا هذه هي معتقدات النصارى في حدوة الحصان، والتي شاع استخدامها بين المسلمين، فتجد مصحفا صغيرا معلقا بحدوة حصان، وتجدها على الأبواب والسيارات والدواب وغير ذلك الكثير، وحسب المذكور في اسطورتهم هذه فهم يزعمون ان الشيطان يخاف من الخيل والحدوات، ولكن ما ورد في كتاب الله العزيز يكشف كذبهم، وأن للشياطين خيل يركبونها قال تعالى: (واجلب عليهم بخيلك)، فإذا كانت الشياطين تركب الخيل، إذا فالشيطان ينتفع بالخيل ولا تضره، ولا يخاف منها، بل إن الخيل هنا هي من جملة عدته وعتاده التي يستعين بها على غزو الإنسان والتسلط عليه،إذا فالحدة مصدر قوة للشيطان وليست مصدر رعب.
رأي الخبراء...
ويروي مصممو "التمائم" أنها هي الأكثر انتشارا في الأسواق العربية والعالمية، وأن التطور التكنولوجي والثقافي أعطي المصممين فرصة كبيرة للإبداع والتفنن في تصميمها لكل النساء علي اختلاف الأعمار والثقافات.
كما أن تميمة 'القلب' هي الأبرز والأكثر مبيعا، بما تحمله من مشاعر الحياة والحب والعاطفة، وبالتالي تمثل أفضل وأنسب هدية، و يمكن الآن ايضا وضع بعض اللمسات الشخصية عليها، مثل إضافة الاسم أو تاريخ مهم أو عبارة أو نقش وغيرها. وتفضل المرأة العربية عادة قلادة 'لا إله إلا الله محمد رسول الله'، و غيرها من التمائم التي تحوي آية قرآنية أو رسما للكعبة، مبتعدات عن الصور الآدمية والحيوانات.
كما أن الموروث الشعبي يؤثر في اختيار المرأة لتميمتها، إذ إن هذا التراث في مصر مثلا، تجمعت فيه ثقافات عدة أهمها الموروث الفرعوني والقبطي والإسلامي والبدوي، وعلي أساس بيئتها وثقافتها، تختار المرأة المصرية تميمتها. ومن أبرز التمائم التي تري فهمي أن لها رواجا: الخمسة والخميسة 'كف اليد'، الخرطوش الملكي، المصحف، العين، الثعبان، الهلال الإسلامي المأخوذ من مئذنة المسجد، النجمة الإسلامية الموجودة علي جدران المساجد، ولفظة "ما شاء الله".
فضلا عن تمائم الأحجار الكريمة التي لها دلالة علاجية مثل حجر الزبرجد الأخضر لزيادة النضارة والشباب، وحجر الفيروز الأزرق لطرد الحسد، موضحة أن بعض النساء يفضلن اقتناء تمائم الأحجار الكريمة التي لها مدلول علاجي حتي وإن لم تشعر بجدوي هذا الحجر في العلاج، بل وتذهب إلي أبعد من ذلك لتقول إن بعض النساء يرتدين التميمة كعلامة لدرء الحسد وقهر الزمن، رغبة في إطالة العمر.
ويشير الخبراء ان للتمائم علاقة خاصة بعالم النساء في جميع مراحل حياتهن، إذ إن المرأة تعيش من نعومة أظفارها في ارتباط مع التميمة والعقد والخاتم. وكم من النساء من تحتفظ في زينتها بالعديد من التمائم تتنوع من بين حرف من أسمها، أو برجها، أو ربما تميمة أهدت لها يوم ولادتها تحتفظ بها علي مر الأيام تكبر معها حاملة عبق الطفولة الجميلة، فالعين والكف من ابرز هدايا المولود لدي العرب.
و تعلق علي الصدر تعبر بشكل واضح عن شخصية صاحبتها، فبعض النساء اللائي يتميزن بقوة الشخصية والتحدي يفضلن دوما ارتداء التمائم التي تثير الغموض والحيرة، بينما تفضل نساء أخريات الاكتفاء بارتداء أبسط الأشكال، حتي أن بعضهن يفضل إخفاءها تحت الملابس، خشية من أن يسأل أحد عن سبب ارتدائها أو عن فحوي التميمة وما تمثله في ثقافتها.
كما ان نساء بعض المجتمعات العربية يرين في التميمة قوة روحانية لا يستهان بها، بل وتصاب بعضهن بالذعر حين فقدانها او نسيانها في مكان ما، لأنهن يعتبرنها أداة لدفع البلاء وجلب الخير، خاصة عندما تكون التميمة أو القلادة آية قرآنية أو دعاء أو لفظ الجلالة.
"أسطورة "الخرزة الزرقا"
الخرزة الزرقاء ...يتفاءل البعض بالخرز الأزرق و العين الزرقاء و يُعلقونها على ثياب الأطفال
أو على أبواب المنازل ... فلماذا إختاروا هذه التعويذة الزرقاء ؟
يعود تاريخ هذه الخُرافة إلى أيام الفراعنة الذين كانوا يكرهون و يخافون من أصحاب البشرة البيضاء و العيون الزرقاء ... و رفضوا وجودهم على الأرض المصرية .
* و من أشهر الأمثال الشعبية التى قالها المصرى القديم فى وجه الإحتلال و المُحتلين هذا المثل القائل : العين الصافية ما خلت عافية إلا و أصابتها و أثرت فيها ... و سلبت العافية و الصحة من صاحبها !!
* و كانوا يرمزون بالطبع إلى عيون المُحتل الأوروبى صاحب العيون الزرقاء الذى أصاب عافية المصريين و سلبهم إياها ، كما سلبهم أرضهم و قوتهم و حريتهم ، و من هذا المُعتقد الشعبى وُلدت الخرزة الزرقاء و العين الزرقاء ، حلية أو ميدالية
أو قرطاً أو ما شابهها .
و ( المخمسة ) اليد التى تحمل خمسة أصابع و تتوسطها خرزة أو عين زرقاء و الجُعارين - جمع جُعران - الزرقاء و غيرها من الصنوف و الأشكال و الأنواع التى تصطبغ كلها بلون واحد فقط هو اللون الأزرق ، بينما تتباين الاحجام و الأسعار و الأنواع ، و كلها المقصود بها طرد الحسد و الشر والخوف و الأرواح الشريرة ، و الشياطين ..... فهى تحمى صاحبها من التأثير فيه أو التأثير عليه ! و من هنا خرج المعتقد الشعبى من وجود المُحتل الغربى على أرض مصر ،بدءاً من عام 1882 إلى عام 1952 و تُميز بالعيون الزرقاء ( الاصل كانت خرافة فرعونيه و مازل الكثير يتبعها و يصدقها...
قصة الخرزة الزرقاء ( لمنع الحسد)
تروي الأسطورة أن الجن يخافون الذئاب، فإذا رأى الجني ذئباً قادماً نحوه تحول إلى صورة حجر كريم خشية أن يراه، فإذا رآه الذئب وبال عليه صار حبيس تلك الصورة، ويبقى على تلك الحال حتى يقع في يد آدمي، فيظهر له في نومه عارضاً عليه خدماته مقابل أن يحرره من صورته المتحولة، وهكذا خلق لدى الناس اعتقاد واسع في قوة وتأثير الأحجار الكريمة، فهي تجلب الرزق، أو تدفع العين، أو تقوي الحال الجنسية عند الرجال وقديماً آمن قدماء المصريين بأن للحلي قوى وآثاراً سحرية إلى جوار وظيفتها في الزينة، فاتخذوا من الحلي تمائم يعلقونها على مختلف أجزاء أجسادهم، واختلفت التمائم باختلاف الغرض المعلقة من أجله، فهناك تمائم للأحياء، وأخرى للأموات، وتمائم للوقاية من الأمراض وأخرى للوقاية من السحر والحسد والغرق.
واختلفت أنواع الحلي المستخدمة حسب اختلاف الحالة الاجتماعية، فالأغنياء استخدموا الحلي المصنوعة من الذهب والأحجار الكريمة، بينما استخدم العامة الخرز المصقول.
ويذكر (سيريل الدريد) في كتابه (مجوهرات الفراعنة) أن الحلي التي كانت تُستخدم لتزيين الرقية أو العنق قد تطورت عن شكل بدائي يتمثل في تلك التعويذة التي كانت تتدلى من خيط أو رباط يحيط بالعنق، والتي استخدمها الإنسان البدائي ليقي نفسه من القوى الخفية الموجودة في الطبيعة، والتي كان يعتقد أنها ترسل عليه الأعاصير، والفيضانات والبراكين والزلازل، وتصيبه بالأمراض.
ويذكر (ألدريد) أن أكثر التمائم شيوعاً واستخداماً بين المصريين القدماء كانت التميمة أو الرقية المصنوعة من الخرز، وأنه لم تكن هناك أمة من أمم العالم القديم كله مثل مصر التي صنعت هذا القدر العظيم وهذه الكميات الهائلة من الخرز لشعورهم بالجانب الجمالي في أشكال وألوان تلك المواد الطبيعية إلى جانب اعتقادهم في القوى السحرية لتلك الخرزات.
أما سر اللون الأزرق فمرده لاعتقاد قدماء المصريين في ثلاثة ألوان، وهي الألوان السائدة في حليهم، الأحمر والأخضر والأزرق، وكان كل لون يرمز لشي: فالأحمر يرمز لحمرة الدم الذي يجري في العروق ويمنح الحياة والنشاط والأخضر يرمز إلى خضرة الزروع التي توفر خيرات الأرض من حبوب وثمار وخضراوات، واللون الأزرق مرتبط بزرقة السماء التي تسبح فيها الشمس (رمز الإله رع عند المصريين القدماء) وتعيش فيها الآلهة وتحمي الإنسان وتباركه.
وانتقلت فكرة الاعتقاد بالقوى السحرية للأحجار الكريمة، والخرز من جيل إلى جيل حتى وصلت إلى عالم اليوم دون أن يدري الناس مصدر هذه الفكرة، أو أصول تلك الأسطورة، أو ما أصل استخدام تميمة بعينها للوقاية من شيء بعينه .
ولا تزال هناك بعض الشعوب، مثل أهل إيران، والهند والصين يسود بينهم اعتقاد جامح أن (حجر الجاد) يقي صاحبه خطر الإصابة من أمراض القلب، وأن حجر الفيروز يبعد عن صاحبه الكثير من المخاطر والشرور.
أما في بلاد النوبة فيتزين الرجال بخاتم به فص أبيض من الأحجار الكريمة، يعتقدون أنه يقي صاحبه من لسع العقارب.
وتحتل الخرزة الزرقاء والكف مركز الصدارة في عالم اليوم، فلا يكاد يخلو منها صدر امرأة أو مرآة سيارة، فالناس يعتقدون أن بها قوى سحرية تقي صاحبه وتدرأ عن سيارته الحوادث.
والنساء يعتقدن أن الخرز الأزرق والكفوف تقي من الحسد، والكف المعروف (بالخمسة وخميسة) إما يُعلق أو بدلاً منه تدفع المرأة
بكف يدها بعد فرد الأصابع الخمسة في وجه من تظنها حسودة مع ذكر العدد خمسة ومضاعفاته أو كلمات مرتبطة به كقولهن (اليوم الخميس) (الطفل وزنه خمسة كيلوغرامات).
والنساء يفعلن ذلك ولا يعلمن أصل هذا الموضوع الذي يعود إلى طقوس السحر التي تؤمن بأن لكلٍّ عدد ولكل حرف خواص، وأن العدد خمسة وكف اليد بها ذبذبات طاقة الدفاع وحتى تمنع الأذى عن جسم الإنسان أو ما يخصه إذا ما دُفعت في وجه الحسود.
وفي الأعراس يستخدم الناس البخور، ويرشون الملح، وهم لا يعلمون أصل هذه العادة، لكنهم يمارسونها وتعتبر من الأدوات التي كان يستخدمها السحرة والكهنة في الجاهلية، وكانوا يحرقون البخور أمام الأصنام والسحرة لاسترضاء من يتعاملون معهم من الجن، وتختلف رائحة البخور حسب العمل المطلوب، فإذا كان المطلوب فك سحر، استخدم البخور طيب الرائحة، أما إذا كان المطلوب عمل سحر سيئ فالبخور المستخدم يكون خبيث الرائحة.
وفي ريف مصر ابتدع العامة رقية توارثوها جيلاً عن جيل خلطوا فيها بعض جمل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مع بعض العبارات المبهمة، ثم وقع في وجدانهم أنها رقية السيدة آمنة بنت وهب للرسول صلى الله عليه وسلم، وعبارات الرقية: (حدارجة بدارجة من كل عين سارجة، يا شجرة بلا ورق الغم والحزن والحسد عنك يتفرق أم النبي رقت النبي بالصلاة على النبي اللهم صلى عليه)ثم تُقص ورقة على شكل آدمي وتوخز بالإبرة مع ذكر عبارة (من عين فلان) ويُسمى الأشخاص وتُكرر العملية حتى تُخرق الورقة كلها ثم تُحرق ويُبخر بها المحسود أو الشخص المراد رقيته.
وهذه الطريقة لها أصل بدائي لا يزال يستخدم إلى يومنا هذا بين القبائل البدائية في أفريقيا وحوض الأمازون، إنها طقس من طقوس السحر الأسود يُسمى (سحر الطوطم) حيث يُصنع تمثال من الشمع أو الخشب على هيئة الشخص المراد إيذاؤه ثم يحرق أو يغرس في قلبه سكين أو في جسده إبر ودبابيس مع قراءة بعض الطلاسم لقتل هذا الشخص.
فرضيات حول نشأة الأسطورة...
اختلفت الفرضيات التي تتحدث عن نشأة تلك الأسطورة وكثرت الأقاويل حولها ولكن نذكر بعضاً منها:
- أصل فينيقي
يختلف تفسير رمز الخرزة الزرقاء تبعاً للمذهب والدين ، فيعتقد بعض المسلمون السنة أنها تشير إلى أركان الإسلام الخمس بينما يعتقد بعض الشيعة أنها تشير إلى أهل الكساء الخمس عليهم الصلاة والسلام (محمد ، علي، فاطمة ، حسن، حسين) أما اليهود فيعتقدون أنها تشير إلى كتب التوراة الخمس (أسفار موسى). ولكن لعلماء الآثار وجهة نظر أخرى فهم يرون أن منشأ جميع تلك الإعتقادات لدى الديانتين يعود بجذوره إلى الفينيفيين جيث كانوا يقدسون تانيت آلهة القمر الحارسة في مملكة قرطاج بذلك الرمز. فالدائرة في وسط الكف ترمز للقمر.
- رمز لتهديد الرومان...
من المعتقد أن الشعوب السامية التي سكنت أطراف البحر المتوسط هي التي رسمت الكف الذي يحمل العين الزرقاء بهدف ترهيب الرومان الذين استعمروا بلدانهم في حقبة من التاريخ، و ربما كانت العيون الزرقاء هي الصفة التي ميزت الرومان عن الشعوب المستعمرة آنذاك ، وهو تعبير صريح عن لرفضهم للمستعمر الجديد ، فكانوا يحملون عصا وفي أعلاها ذلك الرمز المخيف الذي يهدد باقتلاع أعينهم أو يكتفون بإلصاقه على أبوابهم .وفيما بعد أصبحت رمزاً للحماية من كل شر يحملونه في أعناقهم كقلائد أو يعلقونه على جدران منزلهم.
رمز لحركات السلام...
في السنوات الأخيرة اختار عدد من نشطاء حركات السلام من اليهود أن يرتدوا شارة الخرزة الزرقاء كرمز للتقاليد المشتركة بين المسلمين واليهود. في إطار دعوتهم للتعايش المشترك بين الشعبين اليهودي والفلسطيني.
الخرزة الزرقاء.. الحسد.. والسحر.. والشعوذة......
*الحسد والشعوذة...
إذا كان عقل الإنسان يسعى لرؤية الخفيات ليكتشف أفكاراً من فلسفات الحضارات القديمة تعللها الشرائع والكتب السماوية لإيجاد تفسير لكل ما ليس له تفسير والسعي للبحث عن المجهول لرسم خيوط الحياة التي يريد أن يسير من ضمنها عالم السحر والخيال إن كانت حقيقة أم بدعة ابتدعها الإنسان ليبرر ما يريده أو مما يريد أن يفعله.
وغالباً ما يتطرق المشاهير من فنانين وكتاب ومبدعين وغيرهم إلى مسألة الجسد وكثيرون منهم يرجعون إليه سبب الحوادث التي يتعرضون إليها، خاصة حين يواجههم الفشل .
وكثير من نجوم الفن والمشاهير والسياسيين لجؤوا إلى الدجالين والمشعوذين تقرباً منهم من أجل قراءة الطالع أو معرفة أسرار الغد الذي هو في علم الغيب.
ما تؤكده الأرقام أن أكثر من 10 مليارات تذهب إلى أصحاب تلك المهن سنوياً، رغم أنها بعيدة عن الإسلام والدين وأن أكثر من يقوم بتلك المهن ينتمون إلى جماعة من النصابين كما يسمون.
وما بين العلاج بالقرآن والعلاج بالسحر والشعوذة تتوه الحقيقة وتختلط كل الأوراق، ولكن ما يهمنا من هذا التحقيق هو الإجابة عن سؤال: هل يلجأ أهل الفن إلى أعمال الدجل والشعوذة؟ وإلى من يلجؤون؟ ومتى؟
وقد يكون الوسط الفني هو الأكثر جاذبية للحديث عن الفنانين الذين يسعون لتحقيق أحلامهم بالنجاح والشهرة عبر الطرق التي يعتقدونها أسهل وأسرع. بحثنا في الأمر ومن عدة أوساط فنية عربية واستطلعنا آراء بعض المنجمين وقارئي الطالع والفنجان وأوراق التنجيم والشعوذة، فكان رأي كاميليا وهي أشهر طالع في مصر والتي أعربت بدورها عن سعادتها في الكثير من المرات وأكدت أن الكثير من الفنانين كانوا يترددون عليها،وإذا كانت كاميليا قد باحت بأسماء البعض منهم إلا أنها رفضت الإفصاح عن بعض الأسماء الأخرى.
~ أخيراً ّ ~
إن فكرة الاعتقاد بالقوى السحرية انتقلت إلى الأحجار الكريمة والخرز من جيل إلى آخر حتى وصلت إلى وقتنا الحالي من دون أن يعلم الناس أي شيء عن مصدر هذه الفكرة أو أصول تلك الأسطورة.
حكم الخرزة الزرقاء فى الدين...
السؤال:
ما هو راي الدين في من يعلقون في بيوتهم بما يسمى الخرزة الزرقاء او الكف لرد الحسد؟
جواب الشيخ : حامد بن عبد الله العلى...
الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد : ـ
ننبه السائلة إلى أنه لايقال رأي الدين ، بل يقال ما هو حكم الشيء الفلاني في الشريعة الاسلامية أو في دين الله أو في حكم الله .. إلخ ، لان دين الله تعالى أحكام عدل ، فيها الامر والنهي ، واخبار صدق ، قال تعالى : ( وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا ) قال المفسرون صدق في الاخبار ، وعدل في الاحكام ، وليست آراء .
عن زينب امرأة ابن مسعود رضي الله عنه ، أن عبدالله رأى في عنقي خيطا ، فقال ما هذا : قلت : خيط رقي لي فيه ، قالت : فأخذه فقطعه ، ثم قال : إن آل عبدالله لاغنياء عن الشرك ، سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول :
( إن الرقى والتمائم والتولة شرك ) رواح أحمد وأبو داود وغيرهما .
والرقى : هي العزائم التي تقرأ على المريض أو من يظن أنه مصاب بالعين أو السحر ، والمقصود بالنهي في الحديث ، الرقى التي مثل رقى أهل الجاهلية ، أما ما كان من القرآن ، وما اثر عن النبي صلى الله عليه وسسلم ، فهو مشروع ، قال صلى الله عليه وسلم : ( لا باس بالرقى مالم تكن شركا ) رواه مسلم وأبوداود والحاكم والطحاوي .
والتمائم هي : كل ما يعلق على البيت أو الانسان أو الحيوان أو غيرها من الاشياء ، من خرز أو كف أوقلادة أو كيس أو خرقة أو أي شيء يقصد به درء الضر ، أو جلب النفع .
والتولة ، بفتح التاء ، وكسر الواو ، شيء كانت المراة تزعم أنها تجلب به محبة زوجها ، وهو ضرب من السحر .
وقد دل الحديث على أن تعليق الخرز أو الكف لرد الحسد ، شرك لايجوز للمسلم ان يفعله .

الحسناء
08-27-2013, 08:34 PM
إيضَآح مفِيد ومُهِم
وإبْعَد عَنّآ الشِرك والوقُوع بِه
جَزَآكِ الله خَيْر جَزآء و أسْعَدَكِ الله فِي الدآرَيْن غَآلِيَتِي سْوِيت تِرَز
دُمْت بِحِفْظِ البَآرئ
@#$

نبضة قلب
08-27-2013, 09:28 PM
طرح قيم سويت
ولعلى فيه عبرة للجميع والحذر من تلك الوقائع التي يفعلها الكثير من الناس


شكراً غاليتي وأثابكِ الله خيراً

حفيدة الفراعنة
08-28-2013, 02:40 AM
بالفعل هي أشياء موروثه حتى الآن
و نلاحظ بالفعل أن الانسان ينظر اليها بشدة
و من هذا يتم بعاد العين بالحسد و التمويه ,
و لكن كثيرا ايضا من يكتب " مشاء الله لا قوة ألا بالله "
وهذا الافضل بالطبع على الاطلاق .
فان الحسد ذكر بالقرآن ,
و يتم منعه بأيات الله التامة من شر ما خلق .
موضوع شيق سويت و مفيد و فيه العبر لمستخدمي العلامات الزرقاء
او الحدوة او اي شىء من هذا القبيل ,

جزاك الله خيرا

sweet tears
08-30-2013, 07:50 AM
جوزيتنّ خيرا يالغاليات


مودتي وعمق محبتي لكنّ